• Admin

الاتزان


الاتزان يعني ان محصلة القوى المؤثرة على الجسم تساوي صفراً , وهذا يعني ان الجسم يكون ساكناً عندما تكون محصلة القوى التي تؤثر علية تساوي صفراً , كما يحدث عند لاعبي الجمناستك عند اداء بعض حالات الاتزان الثابت .



فضلاً عن ذلك فأن مفهوم الاتزان للأجسام لا يقتصر اثناء السكون فقط بل قد يكون الجسم في حالة حركة متزنة حيث ان المقصود ان تكون الحركة بسرعة انتقالية مستقيمة او زاوية ثابتة , وهذا يمكن حدوثه عندما يكون مجموع القوى المؤثرة فيه ليتحرك حركة انتقالية وكذلك عزوم القوى التي تؤثر فيه ليتحرك حركة زاوية تساوي صفراً , فالاتزان هنا يكون اتزاناً متحركاً .


ان تأثير قوة الجاذبية في حالة الاتزان للاعب تختلف من شخص الى اخر وفقاً لطبيعة الحركة التي تؤديها , فالوقوف بشكل اعتيادي يعطي الشخص مقاومة اكبر للقوة الخارجية قياساً بالمتزحلق على الجليد الذي يفقد اتزانه وبالتالي سقوطه على الارض , لذا فأن هناك علاقة بين الاتزان ودرجة المقومة عند تأثير قوة خارجية والتي يطلق عليها بدرجة الثبات


هنالك ثلاث انواع من الاتزان وهي :

الاتزان الثابت ( static balance)

ويعرفه نلسن وجونسون بكونه القدرة البدنية التي تمكن الفرد من الاحتفاظ بوضع ساكن أي عندما يكون مركز ثقل الجسم نقطة الاستناد يتحرك الجسم بأتجاه تأثير القوة , ولكن الجسم لايلبث ان يعود الى وضعه الاصلي فلاعب العقلة عندما يكون مركز ثقله اسفل العقلة وعند التأثير عليه بقوة ساوء داخلية او خارجية بأي اتجاه فلا يلبث ان يعود الى وضعه بعد استنفاذ القوة المحركة له مثل الحركة البندولية على العقلة .


الاتزان المتعادل

يحدث التوازن المتعادل عندما يمر محور الدوران بمركز ثقل الجسم فعند دوران الجسم على أي زاوية لا تتغير حالة اتزانه ويتسم وضع التوازن المتعادل بأن مركز الثقل يبقى في جميع اعضاء الجسم على ارتفاع ثابت من قاعدة الارتكاز ولا يوجد هذا النوع من التوازن عند الانسان لأن مركز الثقل عند الانسان متحرك وغير ثابت .


الاتزان الغير ثابت ( Unstable Balance)

يحدث التوازن الغير مستقر او الغير ثابت عندما يمر محور الدوران عامودياً تحت مركز ثقل الجسم وهي الحالة التي يكون فيها مركز ثقل الجسم فوق حافة قاعدة الارتكاز ويتطلب احتفاظ الجسم بإتزانه في هذا الوضع درجة عالية من العمل العضلي , ومن الامثلة على ذلك الوقوف على اليدين فوق جهاز المتوازي , أي ان القوى الخارجية تتطيع تغير حالة الجسم ليستمر بعدها في حركته وتغير حالى اتزانه الاصلية أي ان الوقى المؤثرة تأتي نتيجة لوزن الجسم المؤثر فيه ( فعل الجاذبية الارضية ) ورد فعل السطح الذي يستند عليه اللاعب وللاعب القلة اثناء دورانه يصل الى اعلى قمته فيكون مركز ثقله فوق نقطة العقلة ( الاستناد ) فيكون قلقاً وتؤثر فيه القوى فيتغير وضعه وبالتالي يسقط مركز الثقل اسفل العقلة وفي لعبة المصارعة اخراج مركز ثقل المصارع الاخر ليجعله قلقاً يرفعه عن الارض بسحي رجلي خصمه باليدين ويدفعه بقوة بإستخدام الكتف بالاتجاه المعاكس .


التوازن

لقد تناول العديد من العلماء تعريف التوازن فقد عرفه محمد حسن علاوي ومحمد نصر الدين رضوان بأنه القدره على الاحتفاظ بثبات الجسم عند اداء اوضاع كما ان وضع الوقوف على قدم واحدة مثلاً او عند اداء حركات , كما في حركة المشي على عارضة مرتفعة


مناطق التوازن في الجسم :

توجد عدة مناطق في الجسم يتوقف عليها مسؤولية الاحتفاظ بتوازن الفرد وهي :

1- القدمان : تمثل قاعدة اتزان الجسم وان أي اصابات بها يضعف من توازن الفرد .

2- حاسة النظر : اثبتت البحوث انه من السهل ان يحتفظ الفرد اذا سلط نظره على اشياء ثابتة اكثر من تسليطها على اشياء متحركة .

3- النهايات العصبية والحاسة والاوتار الموجودة في نهاية العضلات

4- الاذن الداخلية : وتتركب الاذن الداخلية من ( القوقعة – الدهليز – القنوات النصف هلالية ) ويقول كارل بيرنهات ( تقع حاسة التوازن في القنوات الشبه دائرية للأذن الداخلية وتنبه هذه الاعضاء الحسية بواسطة حركة الرأس كما انها ضرورية في توازن الجسم في جميع حركاته )


تحليل اداء التوازن:

ساعد الالمام بالعوامل الميكانيكية والعلاقات التي تربطها في دراسة التوازن وخاصة في الادات التي يدخل فيها الاحتفاظ بالتوازن كشروط اساسية لنجاحها وهذه العوامل هي :

1- وزن الجسم وكتلته

2- نصف قطر قصور دوران الجسم حول النقطة او المحور الذي سوف يدور حوله او يسقط

3- ارتفاع مركز ثقل الجسم

4- المسافة الافقية لخط الثقل بالنسبة للمحور الذي يدور حوله الجسم ( مساحة قاعدة الارتكاز )

5- قوى الاحتكاك

6- الدفع الزاوي الذي يعمل على اخلال الاتزان الدوراني

7- كمية الحركة الزاوية للجسم ككل ولأجزائه .


الثبات:

ان ثبات أي جسم هو مقدار قصوره الذاتي ازاء القوة الخارجية المؤثرة فالجسم المتزن يسقط نتيجة تأثير قوة مقدارها ( 50 ) نيوتن مثلاً هو اقل ثباتاً من الجسم الذي لا تمكن تلك القوة من التغلب على قصوره الذاتي لتوضيح العلاقة بشكل ادق بين اتزان ودرجة ثباته , ندرس حالة الكرة الموضوعه على ثلاثة سطوح مختلفة في حالة المحدب نجد ان اقل قوة تستطيع تغير وضعها وتستمر في حركتها لتغير وضع اتزانها الاصلي وكما هو معلوم ان القوى التي بها الكرة في السطح نتيجة وزنها بفعل الجذب الارضي والقوة المعاكسة المتمثلة برد فعل السطح على الكرة وفي الشكل ( أ ) نجد ان قوة رد فعل السطح على الكرة يكاد يكون منعدماً وبذلك تتحرك الكرة بفعل وزنها للأسفل اما في حالة ( ب ) فنجد ان الكرة وعلى سطح مستوي فأن قوة رد فعل السطح على الكرة يساوي وزن على السطح فلو اثرنا فيها بقوة فسوف تستمر في حركتها بما يتناسب وكمية القوة المؤثرة ولحين توقفها عن الحركة بينما في الحالة ( جـ ) على سطح مقعر فأن تحريكها نتيجة تأثير قوة فأنها ستتحرك بأتجاه تأثير القوة ولكنها ماتلبث ان تعود الى وضعها الاصلي وعلى هذا الاساس نطلق على اتزان الكرة في الحالة الاولى ( اتزان غير ثابت ) بينما في الحالة الثانية ( اتزان متعادل ) ففي الحالة الثالثة ( أتزان ثابت ) .


الثبات الخطي والثبات الدوراني:

الثبات الخطيفي هذه الحالة يتحرك فيها الجسم في خط مستقيم كالانزلاق على أي سطح وقد يكون هذا السطح افقياَ او عامودياً او مائلاً او قد يكون الخشب او الثلج او الترتان او الماء او أي نوع من الاسطح المعروفة في المجال الرياضي , كما قد يكون الجسم في حالة اتصال كامل او جزئي كما هو الحال في استخدام انواع مختلفة من الاحذية او الادوات او الاجهزة واياً كانت هذه الظروف منفردة او مجتمعة ولأجل ان يتحرك الجسم خطياً فأن هناك حد ادنى وحد اقصى وحداً مثالياً من الثبات الخطي يجب ان يكون متوافراً ويعتمد على الهدف من الحركة والمبدأ العام الذي يحكم الثبات الخطي ينص على انه كلما زادت القوة الدفعية الخطية ( الدفع الخطي ) ( القوة × زمن تأثيرها ) المطلوبة بإخلال الاتزان الخطي للجسم ( من السكون او الحركة ) كلما زاد ثباته أي بمعنى انه كلما زادت الخاصية القصورية للجسم ( كتلته )


كلما زاد ثباته الخطي وتطلب ذلك دفعاً اكبر لتغيير حالته بالاضافة الى ذلك فانم الثبات الخطي يمكن ان نعتبره حالة الانزلاق التي تعتمد على قوى الاحتكاك الناشئة بين سطح الجسم والسطح الخارجي فلاعب الانزلاق على الجليد يسهل تغير حالته بأستخدام مقدار دفع بسيط حيث انه كاف لظهور مقدار بسيط من الاحتكاك بين الجليد وحذاء الانزلاق ونظراً للأختلافات الكبيرة بين قوى الاحتكاك بأختلاف نوع السطح فأن الثبات الخطي فكل حالة من هذه الحالات يرتبط بقوى الاحتكاك , فأن الاجسام الاكثر وزناً هي الاجسام الاكثر ثباتاً حيث ان زيادة وزن الجسم تؤدي الى زيادة ثباته الخطي والمهم ان نفهم ان الثبات الخطي هو عبارة عن ميل الانزلاق بين الجسم عن طريق الجزء الذي يتصف به جسم او آخر وان الهدف من الاداء هو الذي يحدد الرغبة او عدمها في تقنين هذا الميل للأنزلاق واستخدام الحد المناسب لنوع الاداء .


الثبات الدوراني

يعني الثبات الدوراني قدرة الجسم على مقاومة فقدان او اختلال اتزانه عن طريق تدويره حول نقطة ثابتة بفعل عزم ما وكلما زاد الثبات الدوراني للجسم كلما تطلب ذلك قدراً اكبر منعزم التدوير الذي يغير من حالته او من اتزانه الدوراني فإذا حاولنا دفع صندوق موضوع على احد جانبيه فسوف يدور حتى يستقر على جانبه المقابل ويتم الدوران حول المحور المار بحافته المتصلة بسطح الارض والتي ترتبط بين سطحين وهذا الدفع سوف يساعد على وصول الصندوق الى الوضع الذي تبدأ فيه الجاذبية الارضية في التأثير عليه بعزم جديد يستكمل دورانه بعيداً عن الوضع الي كان متوازناً فيه اما اذا كان مقدار الدفع المستخدم غير كاف للوصول بالصندوق الى الارتكاظ على حافته فسوف تعمل الجاذبية الارضية على دورانه ايضاً ولكن في هذه الحالة سوف يكون الدوران في اتجاه اعادة الصندوق الى وضعه الاصلي اما اذا كان دفع الصندوق حتى يرتكز على احدى حافتيه فسوف تكون محصلة العزمين المؤثرين في الصندوق


( عزم الجاذبية وعزم القوى الخارجية ) متساوية في المقدار ومضادة في الاتجاه وبذلك سوف يثبت الصندوق وبمجرد ان يقع خط الجاذبية بعيداً عن نقطة اتصال الصندوق سواءً للأمام او للخلف فسوف يدور الصندوق تحت تأيراً ما ينشأ من عزم وفي اتجاه , اما اذا لم يكن هناك عزم مضاد كما هو الحال عند دفع شخص من الخلف وهو في وضع الوقوف فسوف يدور جسمه حول محول يصنعه القدم من سطح الارض يسقط اماماً اسفل لذا فأنه يلاحظ ان هذا الشخص سوف يقوم بأخذ خطوة للأمام بمجرد فقدانه للتوازن وسوف تساعده هذه الخطوة في ايقاف تأثير عزم الجاذبية الارضيه على مركز ثقله وبالتالي منع سقوطه.


المصادر :

- بدوي عبد العال بدوي وعصام الدين متولي عبد الله وخالد عبد الحميد حسنين شافع , علم الحركة واليكيانيكية الحيوية بين النظرية والتطبيق , ط1 , الاسكندرية , دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر , 2006

- سمير مسلط الهاشمي .. البايوميكيانيك الرياضي , ط2 , الموصل , دار الكتب , 1999

- صريح عبد الكريم الفضلي , تطبيقات البايوميكانيك في التدريب الرياضي والاداء الحركي , ط1 , عمان , دار دجلة ناشرون وموزعون , 2010

- طلحة حسين حسام الدين , الميكانيكية الحيوية , الاسس النظرية والتطبيقية , ط1 , القاهرة , دار الفكر العربي , 1993

- عادل عبد البصير علي .. الميكانيكية الحيوية والتكامل بين النظرية والتطبيق في المجال الرياضي , ط2 , القاهرة , مركز الكتاب للنشر , 1998

- قاسم حسن حسين , ايمان شاكر , مبادئ الاسس الميكانيكية للحركات الارضية , عمان , دار الفكر

- نزار الطالب .. المدخل الى علم البايوميكانيك , بغداد , 1976

367 views

COME SAY HI

Avenue 6, Sitra 604,

Central Governorate, Bahrain

CALL OR TEXT

OFFICE | +973 1773 0767 

WHATSAPP | +973 33805115

EMAIL US

FOLLOW US

  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram
  • Pinterest
  • locatio-icon

© Optimum Copy Center. Made in Bahrain.