• Admin

الشاعر عبدالله الزايد

Updated: Oct 29, 2019

المقدمة :


أن كثير من الموضوعات التي طرحت علينا في مقرر أدب الجزيرة من شعراء الجزيرة واختر شاعر بحريني عبد الله الزائد وسوف نذكر السيرة الذاتية للشاعر ونتناول أيضا الإنتاج الشعري والانجاز ته والتيار الذي ينتمي إليه الشاعر كما نقوم بتحليل قصيدة للشاعر ,وفي الختام نتحدث عن مابين الزايد وبعض الشعراء .


العرض : سيرة الشاعر

: عبد الله الزائد

( 1317 - 1365 هـ) ( 1899 - 1945 م)

عبد الله بن علي بن جبر الزائد. ولد في مدينة المحرق (البحرين)، وتوفي في المنامة. عاش في البحرين والهند، وزار العراق ولبنان وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا. تلقى تعليمه الأولي في كتَّاب الشيخ عيسى بن راشد بالمحرق، وحفظ القرآن الكريم في سن مبكرة، ودرس اللغة العربية والفقه الإسلامي، ثم انتقل إلى المدرسة الأهلية لتلقي دروس الأدب والنحو والعروض والحساب، واتصل بمنتدى الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة، وبعالم اللغة محمد صالح اليوسف فأخذ عنه مزيدًا من اللغة العربية، كما تتلمذ على الصحف العربية والكتب الحديثة التي ترد إلى المنتدى.

عمل بتجارة اللؤلؤ، ثم تركها إلى العمل الثقافي، فأنشأ أول مطبعة حديثة ومكتبة (1932)، وأسس دارًا للسينما والمسرح (1937)، وأصدر أول جريدة في البحرين باسمها (1939). كان أحد مؤسسي النادي الأدبي بالمحرق (1920) وتولى أمانة سره، كما رأس اللجنة البحرينية التي كرمت الشاعر أحمد شوقي بإمارة الشعر (1927)، وأسهم في تأسيس لجنة إسعاف الفقير، وتولى أمانة سرها، والتي كانت أول نواة للهلال الأحمر في الخليج العربي، كما أسهم في عدد من الأنشطة الخيرية والاجتماعية التي تتعلق بمناصرة القضية الفلسطينية، وكان عنصرًا بارزًا في الحركة الوطنية الإصلاحية التي تزعمها عبدا لوهاب الزياني، وهو أول من دعا إلى وحدة إمارات الخليج العربي. نفي سياسيًا إلى الهند (1929) لمدة ثلاث سنوات.

الإنتاج الشعري والانجاز ته : - له ديوان «عبد الله الزائد» - جمع وتحقيق مبارك الخاطر - منشورات منتدى عبد الله الزائد الأول - البحرين - 1996، وله قصائد في كتاب «عبد الله الزائد وتأسيس الخطاب الأدبي»، وأخرى مختارة في كتاب: «مختارات من الشعر في الخليج والجزيرة العربية» - منشورات مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري - الكويت، فضلاً عن قصائد نشرتها جريدة البحرين، ومجلة المستمع العربي في أعداد متنوعة، وله قصائد مخطوطة بحوزة ابنته.

الأعمال الأخرى: - له أعمال إبداعية قصصية ومسرحية، منها: مسرحية «عدالة الله» - جريدة البحرين - ع 228 - 1934، وقد شارك بها في مسابقة لندن للرواية التمثيلية، وقصة «يوم إنزال السفن» - جريدة البحرين، وكانت له سلسلة من المراسلات الأدبية مع الشيوخ: إبراهيم بن محمد الخليفة، وعيسى بن علي الخليفة، ومحمد بن عيسى الخليفة، وله عدد من الخطب تناولت موضوعات اجتماعية وسياسية - مخطوطة. شعره، يتميز بنفس شعري طويل، يعتمد على المناسبات والتعبير عنها بشكل تقريري مباشر، تدور معظم قصائده حول القضايا التي كانت تعايشها أمته في زمانه من علاقة بين الشرق والغرب ووحدة الوطن العربي، وقضايا التحرر من الاستعمار، تتغنى قصائده بالوطن والحنين إليه، وله قصائد في الرثاء والمدح والمساجلات. وقليل من شعره يعبرعن النفس الإنسانية وآلامها وبخاصة في منفاه. حصل على الجائزة الأولى في مسابقة لندن الشعرية عن قصائده: «الحرب والحرية» (1942)، و«نهضة الشباب» (1943)، والجائزة الثالثة عن قصيدة «الحنين إلى الوطن» (1944).

مصادر الدراسة: 1 - إبراهيم عبد الله غلوم: عبد الله الزائد وتأسيس الخطاب الأدبي - منشورات منتدى عبد الله الزائد الأول - البحرين 1996 . 2 - علوي الهاشمي: شعراء البحرين المعاصرون - المطبعة الشرقية - البحرين 1988 . 3 - مكي محمد سرحان: عبد الله الزائد - المؤسسة العربية للدراسات والنشر - بيروت 1999 . 4 - الدوريات: محمد جابر الأنصاري: دراسات في الأدب البحريني الحديث - مجلة هنا البحرين - ع 168 وما بعده - البحرين 1966.

مراجع للاستزادة: 1 - عبد الله المبارك: النثر المعاصر في شرقي الجزيرة العربية - رسالة دكتوراه منشورة - القاهرة 1970 . 2 - هلال الشايجي: الصحافة في الكويت والبحرين منذ نشأتها حتى عهد الاستقلال - رسالة دكتوراه منشورة - مطبوعات بانوراما الخليج - البحرين 1989 .


أم التيار التي ينتمي إليه الشاعر عرف عبد الله الزائد شاعر ا بسبب شهرة بعض قصائده ,وذيوعها ، لكن الأهم من ذلك هو كتاباته النثرية ,ومقالاته السياسية ،وهي كتابات لم تدرس بعناية ,ولم تقرب الى القاري ليتعرف عليها بوصفها أهم ما شكله خطاب الزايد السياسي والفكري . وفوق ذلك فأن أحدا من كتاب ومثقفي الثلاثينات ,والأربعينات لم يخف من الكتابات الأدبية بحجم ما تركه لنا عبد الله الزايد . الأمر الذي يجعل منها نموذجا منفردا دافي مجال الدراسة المباشرة لطبيعة الخطاب السياسي والفكري في البحرين والخليج في تلك الفترة . لقد اقتنعنا جميعا في الهيئة المنظمة لمنتدى عبد الله الزايد الأول بأهمية توثيق نصوص مقالات الزائد السياسية ,والاجتماعية التي واكبت مرحلة الحرب والفقر الاجتماعي والقلق السياسي .


لم يكن من الطبيعي أن تضطلع جريد البحرين 1944-1939 بدورها التأسيسي للحركة الأدبية الحديثة في البحرين لو لم يكن صاحبها عبدا لله الزايد ,ولعل مما يؤكد ذلك مطالعة بعض بدايات الصحافة في الخليج . ففي الكويت ظهرت مجلة الكويت سنة 1928م ,وكان بينها وبين جريدة البحرين عشر سنوات تقريبا ,ومع ذلك فأن مؤسسها عبد العزيز لم يكن نموذجا للمثقف التنويري الذي كان عليه نموذج عبد الله الزايد ,ولذا لم تطمع بعض الآراء في ظهور بعض الفنون الحديثة كالقصة ,ونحوها على صفحات هذه المجلة اعتمادا على أن ثقافة الشيخ وأهدافه من إصدار المجلة ,وطبيعة الجمهرة القارئة آنذاك ,والطابع الغالب على موضوعات الجلة واهتماماتها . كل ذلك لا يؤهل المجلة لان تقوم بدور تأسيسي واضح للفنون الأدبية الحديثة .


الحقيقة المرة

1- أتخفيها وقد برح الخفاء

وتسيرها وقد عم الضياء ؟

2- أمين الشرق جبت الأرض قل لي

أقوم في المشارق أم نساء ؟

3- ثياب العز مزقها التعادي

وصرح المجد جد به العفاء

4- غنيهم بخيل ,والمداوي

عليل والأجانب أولياء

5- منتحة عيونهم نيام

أنوم أم ذهول أم فناء ؟

6-شباب الشرق جدا واتحادا

فان الأمر جد اعتناء

7-شباب الشرق إن لم تجر بحرا

لأجل حياته منكم دماء

8- فلا عشتم ولا بنبت

أراضيكم و هطلت سماء

9- نظرت لحافر منها وماضي

فبان الصبر ,واتصل البكاء

10- بكيت على الالى سادوا فشادوا

فما زدنا بل انهار البناء

11-ألم نك في سما العليا الثريا

لنا في معظم الأرض اللواء ؟

12- فقمنا نهتدي بالعلم نورا

فلما زال ولزلنا العلياء

13- يعوز رقينا أبناء علم

شعارهم التعاون ,والولاء

14- يعوز رقينا تعيم علم

تعم به السعادة ,والهناء

15- وتشييد المدارس حافلات

لها في القلب لا الأرض البناء

16- تشيد من بناء العز صرحا

قواعده التضامن ’والإخاء

17- أنرضى بالهوان ونرتضيه

كأن النور ولظلما سواء

18- فيا شرق انتصر بالعلم سعيا

لك الأرواح قاطبة فداء

شرح المفردات :

1- برح : زال عن المكان

2- الخفاء : الستر والكتمان

3- العفاء : الهلاك

4- عليل : مريض

5- جد: اهتمام و نشاط

6- الالى : الذين

7- الثريا : الكواكب السبعة التي في عنق الثور



يتقسم النص الى ثلاثة مقاطع :

(1-5) المقطع الأول أسباب تأخر الشرقيين

(6-12) المقطع الثاني الدعوة الى الجد والاجتهاد

(13-18) المقطع الثالث العلم سبيل النهضة ,والرقي

ولقد جاءت القصيدة على البحر الوافر ,وهي مفاعلتن / مفاعلتن / فعولن

شرح القصيدة :

ولقد استهل الشاعر قصيدته بمخاطبة الريحاني داعيا لا يتستر على حقيقة المشرقين من الضعف وسلبيات فكل شئ واضح . وبعدها أخد يسأله ويبدأ سال بالاستنكار مخاطبا الريحاني عن رجال الشرق ,وتخاذلهم عن نصرة أمتهم ,وأن هذا ترنهم و عزهم قد أضاعه التشتت ,والتخاذل ,والغرفة ,صرح المجد يوشك أن ينهار ,ويهلك ويشير بعد ذلك الى تخاذل العرب ,وانقلاب الأوضاع الفني فيهم بخيل والطيب الصالح مريض ,والأجنبي يحكم ,وتتدبر أمورهم وفي البيت الخامس من المقطع الأول يتساءل الشاعر متعجبا عن حالة العرب فهم شكل لأروح فيه فعيونهم مفتحة ,وهم نيام بسبب التخاذل ,والضياع . وبعدها أنتقل الشاعر الى المقطع الثاني الذي يدعو فيه الى الجد ,والاجتهاد ,وهو يخاطب ,ويدعو الشباب ألان عنصر القوة الى النهوض ,و أخدودهم في الحياة ،ولرفعة لأمة ونهضتها كما يدعو شاب الشرق الى الجد والتضحية بأرواحهم ,ويبذلوا دماءهم عزيزة في سبيل النهوض بأمتهم ,وهو يعبر عن ألمه ,ويستنهض الهم بالدعاء ,والهلاك وانحباس العيث في حالة عدم النهوض و بعد ساعة الشاعر مقارنة بين الماضي ,والحاضر ليظهر حزينا باكيا على ما مضي ,ومتصبر لعل الحال تتغير ,وكل ماقدمه الأجداد الأوائل من حضارة وعزة وبناء زال وانهار في زماننا وكنا في الماضي في العزة حيث كنا الأعلام ,وفي مقدمة الشعوب ,وكانت لنا السلطة والنفوذ في الارض ,وأن العلم هو الوسيلة التقدم ,والنهضة في الماضي ,ولما لأهمل أصبح سببا في الضياع . أم المقطع الثالث الذي يتحدث فيه عن العلم سبيل النهضة والرقي ونحن نحتاج من أجل الرقي طلاب متعاونين على المحبة والولاء ألامتهم ,ونحتاج أيضا نشر العلم الخد به ,وسوف تكتب السعادة ,والهناء ,ويكون نشر العلم فقط في إنشاء المدارس ,والمعاهد بل لابد أن تكون لها قيمة ,وهو يقول لابد أن نجد عن أقوة الوشاة فهم لا يعبرون إلا عن صفاتهم السيئة ,وطبعهم الحاقد ,وأن العلم هو سبيل نهضة الشرق ,وسبيل لعودة الأمجاد ,وذلك للفداء والتضحية .


مابين الزايد وبعض الشعراء

مما لاشك فيه أنه كانت بين الزايد ,وبعض شعراء البلاد العربية مساجلات شعرية كما قال عنه معاصروه من أدباء البحرين غير أننا لم نجد شيئا كثيرا في هذا المجال .


ما حصلنا عليه في هذا الشأن لا يعدو أربع مساجلات أو مطارحات فقد عثرنا على ردين منه لاثنين منها .

وأما الاثنتان اللتان لم نعرف من الزايد على رد عليها : الأولى قصيدة بعث الشاعر بها إليه الشاعر عبد الرحمن المعاودة من الهند ردا على كتاب بعث به الزايد بعث بعد الزايد إليه عام 1934 ,وقصيدة المعاودة بلا عنوان ومطلعها كالتالي :


ودع القلب أنسه وصباه

إذ شجاه من الهوى ما شجاه

الى أن يقول في ثناياها :

أبهذا الصديق يا خير خل

أنت للقلب دائما مصطفاه

سرني منك ما أتاني فقد كنت

أخا صادقا يريد أخاه

الثانية / قصيدة بعث بها الشاعر خالد محمد الفرج الى الزايد عام 1931 من القطيف يقول فيها :

أن شئت بالبحرين تصبح تاجرا

فاجعل بأول ما تبيع ضمائرا

واجعل بيمناك الأثيمة سبحه

تعمي بها للناظرين صائرا

إضافة الى ذلك فان ما تقلقاه الزايد من قصائد شعرية كان قد بعث بها إلية شعراء عرب فكثير أشاروا فيها الى تميزه في الثقافة ,والأدب ,وفي العمل الدؤوب لتنمية وطنه .



المصادر :

ديوان عبد الله الزايد الحرين الطبعة الأولى 1996م جمع ,وتحقيق مبارك الخاطر

كتاب عبد الله الزايد وتأسيس الخطاب الأدبي الحديث جريدة البحرين دكتور إبراهيم غلوم الطبعة الأولى 1996م الناشر النادي الأهلي البحرين

www.alwasatnews.com

443 views

COME SAY HI

Avenue 6, Sitra 604,

Central Governorate, Bahrain

CALL OR TEXT

OFFICE | +973 1773 0767 

WHATSAPP | +973 33805115

EMAIL US

FOLLOW US

  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram
  • Pinterest
  • locatio-icon

© Optimum Copy Center. Made in Bahrain.