• Admin

القوانين المرورية


غالبا ما تنشأ خلافات بين أصحاب المركبات والمشاة بسبب تقاطع مساراتهم وتداخلها، ويسمى المبدأ العام الذي يحدد الطرف الذي له الحق في المرور أولا "بحق الطريق" أو "أولوية المرور" وهو يحدد الطرف الذي يمتلك الحق في استخدام الجزء المتنازع عليه على الطريق والطرف الذي عليه الانتظار حتى يمر الطرف الآخر.




غالبا ما تستخدم لافتات المرور والإشارات الضوئية وعلامات الطرقات الأخرى لتوضيح أولوية المرور، ويستخدم بعض هذه الإشارات على مستوى عالمي تقريبا مثل إشارة التوقف stop sign وعندما لا تكون هناك إشارات أو لافتات على الطريق يتم اتباع قواعد مختلفة حسب المنطقة، وتختلف هذه القواعد المتعارف عليها المتعلقة بأولوية المرور بين بلد وآخر وقد تختلف داخل البلد نفسه. وهناك توجهات نحو تطوير نظام مروري عام على مستوى دولي، وقد تمثل هذا في اتفاقية فيينا حول إشارات ولافتات الطرق Vienna Convention on Road Signs and Signals التي تنصح باستخدام أدوات قياسية لمراقبة حركة المرور (لافتات وإشارات ضوئية وعلامات طريق) لتحديد أولوية المرور حيثما تستدعي الضرورة. تنتشر ممرات المشاة في الأماكن السكنية وقد تشير إلى أن للمشاة الأولوية في العبور، وفي معظم المدن الحديثة تستخدم الإشارات الضوئية لتوضيح أولوية المرور في الطرق المزدحمة، والهدف الأساسي لهذه الإشارات إعطاء كل طريق فترة زمنية لاستخدام التقاطع بطريقة منظمة.


وقد يجري تعديل هذه الفترات الفاصلة المخصصة لكل طريق وذلك لمراعاة بعض العوامل الطارئة مثل التباين في كثافة حركة المرور وحاجات المشاة أو الإشارات المرورية الأخرى. وقد تكون ممرات المشاة إلى جانب إشارات مرورية أخرى تتحكم بحركة المرور، وإذا لم تكن هذه الممرات منظمة أيضا بشكل أو بآخر فعلى المركبات إعطاء الأولوية للمشاة. عادة ما يكون لحركة السير على الطريق العامة أولوية المرور بالنسبة للمركبات الأخرى مثل تلك القادمة من طريق فرعية، وتعتبر تقاطعات السكك الحديدية والجسور المتحركة من الاستثناءات.


حركة المرور غير المنظمة

تكون حركة المرور غير منظمة في حال غياب علامات تحديد المسارات وإشارات التحكم بالمرور، ففي الطرقات التي لا توجد عليها علامات لتحديد المسارات يحرص السائقون على البقاء في الجهة المناسبة إذا كان الطريق واسعا بما فيه الكفاية، وكثيرا ما يتجاوز السائقون المركبات الأخرى وكثيرا ما تكون هناك عوائق مرورية. تظهر حركة المرور غير المنظمة عند التقاطعات التي لا توجد فيها إشارات ضوئية أو لافتات مرورية، وتسيطر حركة المرور في طريق معين على بقية الطرقات عند تقاطع مزدحم وذلك حتى يحصل اختراق من مركبة آتية من طريق آخر في التقاطع فيتوقف المرور في الطريق الأول وتنتقل السيطرة إلى طريق آخر ينتظر فيه رتل من المركبات، وعند تقاطع طريقين عامين قد ينشأ ازدحام مروري إذا ما تقابلت عند التقاطع أربع مركبات قادمة من اتجاهات مختلفة.


الانعطاف

كثيرا ما يقوم السائقون بالانعطاف إلى طريق آخر أو الدخول إلى مكان خاص، وغالبا ما يستخدمون الأضواء الجانبية الوامضة للتعبير عن نية السائق في الانعطاف وبهذا ينبهون السائقين الآخرين. يختلف استخدام الأضواء الجانبية الوامضة بشكل كبير بين بلد وآخر على الرغم من أن هدف استخدامها هو نفسه في جميع الدول، وهو الإشارة إلى نية السائق في الخروج من المسار الحالي وذلك قبل فترة من خروجه (ثلاث ثواني بشكل عام). هذا يعني أن على المركبات التي تنوي الانعطاف التوقف في انتظار ثغرة مرورية للانعطاف وقد يؤدي هذا إلى إزعاج السائقين خلفهم الذين لا ينوون الانعطاف.


لهذا السبب يجري في بعض الأحيان تخصيص مسارات منفصلة وإشارات مرورية للانعطاف. وفي التقاطعات الأكثر ازدحاما حيث يكون المسار المنفصل غير فعال أو لا يمكن إنشاؤه قد يُمنع الانعطاف بشكل كامل، ويكون على السائقين الدوران حول مجموعة من الأبنية للانعطاف. تطبق كثير من المدن هذا النظام، ففي مدينة سان فرانسيسكو وبسبب شيوع هذا النظام فإن الانعطاف يمينا ثلاث مرات يعرف باللغة المحكية "بالانعطاف يسارا على طريقة سان فرانسيسكو" San Francisco Left Turn.


وكذلك الأمر بالنسبة لمدينة تايباي في تايوان، فبسبب الازدحام الشديد في كثير من التقاطعات لا يسمح بالانعطاف يسارا بشكل مباشر وغالبا ما توجه الإشارات المرورية السائقين للدوران حول مجموعة من الأبنية للانعطاف. إن قواعد الانعطاف ليست عالمية، ففي نيوزلنده على سبيل المثال على السيارات التي تنوي الانعطاف يسارا إفساح الطريق أمام السيارات المقابلة لها التي تنوي الانعطاف يمينا أي إعطاء حق المرور إلى السيارات التي تنعطف إلى مسار السائق (إلا إذا كان هناك عدة مسارات للانعطاف) في الطرقات التي توجد فيها عدة مسارات تنتقل المركبات التي تنوي الانعطاف إلى المسار الأقرب إلى الوجهة التي ستنعطف إليها، فعلى سبيل المثال تنتقل المركبات التي تود الانعطاف إلى اليمين إلى المسار أقصى اليمين قبل التقاطع وقد يكون هناك مساران مخصصان للانعطاف نحو اليمين، ويلاحظ السائقون الأضواء الجانبية الوامضة التي يستخدمها السائقون الآخرون الموجودون على مسار آخر ويريدون الانعطاف يمنيا أيضا، فعلى سبيل المثال إذا كانت عدة سيارات على المسار اليميني الأقصى تود الانعطاف يمينا فقد تأتي مركبة من المسار اليميني المجاور وتنعطف يمينا أيضا بشكل مواز للسيارات التي تنعطف يمينا.


التقاطعات

تقاطع في مدينة سان خوسيه في كاليفورنيا فيه ممرات مشاة ومسارات للانعطاف نحو اليسار وإشارات مرور ضوئية

رسم تخطيطي لحركة السيارات في دوّار تستخدم فيه الجهة اليسرى في القيادة. إن الدوارroundabout هو شكل من أشكال التقاطع أو وسيلة مرورية لتخفيف سرعة حركة المرور عند التقاطعات حيث تدور السيارات حول جزيرة مركزية وتكون أولوية المرور فيه للمركبات داخل الدائرة، وذلك خلافا لملتقى دوار تكون فيه أولوية المرور للمركبات القادمة من اليمين traffic Circle ولا يسمح في أي من منهما بوقوف السيارات كما يُمنع المشاة من استخدام الجزيرة المركزية.


رسم تخطيطي لتقاطع طريقين باتجاهين كما يُشاهد من الأعلى (تسير المركبات على الطرف اليميني من الطريق). في الطريق باتجاه شرق- غرب مسارات للانعطاف يسارا من كلا الجهتين، ولكن الطريق باتجاه شمال- جنوب ليس فيه مسارات للانعطاف يسارا عند هذا التقاطع. كما أن الإشارات الضوئية على الطريق شرق- غرب فيها أسهم ضوئية خضراء لإظهار متى يمكن الانعطاف يسارا دون عوائق، كما تظهر علامات معابر المشاة على الطريق.


القاعدة المتعارف عليها في معظم القارة الأوروبية هي إعطاء حق المرور للمركبة الآتية من الجهة اليمنى، إلا أن هذه القاعدة تبطل في حال وجود إشارات أو لافتات مرورية، كما أنها لا تطبق في بعض الدول الأوروبية مثل فرنسا على التقاطعات التي لها شكل حرف T، وفي الماضي كانت أولوية المرور تعطى حسب المرتبة الاجتماعية لكل مسافر، إلا أنه بعد ظهور السيارات لم تعد هذه القاعدة عملية واستبدلت بأولوية المرور للقادم من اليمين priorité ádroite و ما زالت سارية المفعول. وفي حركة المرور حول ملتقى دوار traffic circle تطبق قاعدة أولوية المرور للقادم من اليمين وذلك خلافا للقاعدة التي تطبق في أنواع أخرى من الدوارات والتي تسمى roundabout وتكون فيها أولوية المرور للمركبات داخل الدائرة.


ولكن معظم الدوارات الفرنسية اليوم فيها إشارات تعطي حق المرور للمركبات الداخلة إلى الدائرة إلا أن هناك بعض الاستثناءات التي تعطي حق المرور للمركبات داخل الدوار مثل دوارPlace de l'Étoile حول قوس النصر Arc de Triomphe. إن حركة المرور عند هذا التقاطع مضطربة إلى حد كبير حتى إن شركات التأمين الفرنسية تعتبر الطرفين المشتركين في أي حادث مروري مسؤولين قانونيا بشكل متساو عن الحادث. قد تلغى أولوية المرور للقادم من اليمين التي تستخدم في أوروبا في حال وجود لافتات أو إشارات مرورية أو إشارات ضوئية أو شرطة لتنظيم المرور.


وفي إنكلترة يتم الاعتماد في تحديد أولوية المرور على اللافتات والإشارات بحيث يوجد عند كل ملتقى طريقين عامين (باستثناء الطرق التي فيها إشارات ضوئية) علامات تحدد الطريق الرئيسي والطريق الفرعي. تسبب القاعدة المتعارف عليها في القارة الأوروبية المتعلقة بحق المرور للقادم من اليمين مشاكل لكثير من السائقين البريطانيين والإيرلنديين الذين اعتادوا على أن تكون لهم دوما أحقية المرور إلا في حال وجود إشارات مرور تعطي حق المرور للسائقين القادمين من اليمين. تستخدم الدول الأخرى أساليب متنوعة مشابهة للمثال المذكور وذلك لتحديد حق المرور عند التقاطعات، فعلى سبيل المثال في معظم الولايات الأمريكية من المتعارف عليه إعطاء حق المرور للمركبات القادمة من جهة اليمين إلا أن هذه القاعدة لا تطبق في حال وجود إشارات مرور محددة أو قواعد أخرى، كما هو الحال في قاعدة الشوارع العريضة boulevard rule وتقتضي هذه القاعدة المرورية أن تعطي السيارات القادمة من شوارع فرعية أو جادات حق المرور لحركة المرور في الشارع العريض الأكثر ازدحاما، وغالبا ما تكون هناك لافتات تدل على ذلك.


يمكن مقارنة قاعدة الشوارع العريضة بمفهوم الطريق الرئيسي والطريق الفرعي التي يمكن أن توجد في الدول المشاركة في اتفاقية فيينا حول إشارات ولافتات الطرق. التقاطعات المتعامدة وتسمى أيضا بالتقاطع الرباعي الاتجاهات، وهي أكثر أشكال التقاطعات شيوعا بالنسبة للطرق التي تتقاطع مع بعضها بعضا وتمثل النموذج الأساسي لها. إذا لم تكن هناك إشارات ضوئية تتحكم بحركة المرور عند تقاطع رباعي تستخدم لافتات مرورية أو وسائل أخرى للتحكم في حركة المركبات وتوضيح أولوية المرور.


من أكثر التنظيمات المرورية شيوعا تحديد أولوية المرور لإحدى الطرق، إلا أن هناك حالات معقدة حيث ينبغي على جميع المركبات الآتية باتجاه التقاطع إعطاء حق المرور للغير وقد يُطلب منها التوقف. في الولايات المتحدة الأمريكية وجنوب إفريقيا وكندا هناك تقاطعات رباعية عليها إشارة توقف عند كل مدخل وتدعى إشارات توقف رباعية. إن عدم وجود إشارة مرورية على التقاطع الرباعي أو إذا كان هناك ضوء أحمر وامض فإن هذا يعني وجوب التوقف الرباعي كما في حال وجود أربع إشارات توقف. تتضمن قواعد التوقف الرباعي ما يلي: 1. في الدول التي تستخدم إشارات التوقف الرباعية يكون حق المرور دوما للمشاة عند التقاطع، حتى عند ممرات المشاة غير المخططة والتي تكون استمرارا منطقيا للأرصفة عند كل تقاطع بزوايا قائمة تقريبا، إلا إذا كانت هناك إشارات تدل على شيء مغاير. 2. المركبة التي تقف أولا عند خط التوقف أو قبل ممر المشاة (إذا لم يكن هناك خط للتوقف) يكون لها حق المرور 3. إذا توقفت مركبتان في الوقت نفسه تكون أولوية المرور للمركبة إلى اليمين 4. إذا توقفت ثلاث مركبات في الوقت نفسه تكون الأولوية للمركبتين اللتين تسيران عكس بعضهما، إذا كان هذا ممكنا 5.


إذا توقفت أربع مركبات في الوقت نفسه عادة ما يستخدم السائقون إشارات يدوية أو وسائل تواصل أخرى لإعطاء أولوية المرور. في أوروبا وأماكن أخرى هناك تقاطعات مشابهة، وقد تكون منظمة بواسطة إشارات مرورية خاصة (حسب اتفاقية فيينا لإشارات ولافتات الطرق) هناك إشارة على شكل X سوداء تدل على الخطر وتمثل وجود تقاطع وتدل السائقين على أن التقاطع غير منظم وتنطبق عليه القواعد المتعارف عليها. إن القواعد المتعارف عليها التي تطبق على التقاطعات غير المنظمة في أوروبا وكثير من مناطق أمريكا الشمالية متطابقة تقريبا: 1. تختلف قواعد مرور المشاة بين بلد وآخر، ففي الولايات المتحدة الأمريكية وكندا يكون للمشاة حق المرور في مثل هذه التقاطعات 2. على جميع المركبات إعطاء حق المرور لأي مركبة آتية من جهة اليمين 3. بعدها إذا كانت المركبة تنوي الانعطاف يمينا أو الاستمرار في الطريق نفسه فيمكنها أن تتابع السير 4. على المركبات التي تريد الانعطاف يسارا أيضا أن تعطي أولوية المرور إلى المركبات الآتية من الاتجاه المعاكس، إلا إذا كانت تلك المركبات تريد الانعطاف يسارا أيضا 5.


إذا كان التقاطع مزدحما فعلى المركبات التناوب في السير أو تدوير الأولوية للسيارات القادمة من اليمين

COME SAY HI

Avenue 6, Sitra 604,

Central Governorate, Bahrain

CALL OR TEXT

OFFICE | +973 1773 0767 

WHATSAPP | +973 38057788

EMAIL US

FOLLOW US

  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram
  • Pinterest
  • locatio-icon

© Optimum Copy Center. Made in Bahrain.