• Admin

حب الوطن

الوطن هو الأم والحضن الكبير الذي يحوي كل أفراد الشعب، وهو المكان الذي مهما ابتعد الإنسان عنه يبقى دائماً معلقاً به، ويتمنى العودة إليه عندما يُسافر ويبقى الحنين والشوق له، فتعلُّق الإنسان بالأرض والوطن أمر فطريّ غريزيّ، لأن الإنسان يشعر بأن هناك علاقة بينه وبين الأرض وترابها وسمائها، وكُل ما فيها، فحياته وذكرياته كُلها كانت في وطنه.



حُب الوطن في الإسلام

يحث ديننا الإسلامي على الولاء والوفاء للأوطان وحبها، فعندما أجبر خير الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم على الخروج من مكة المكرمة قال: " ما أطيبكِ من بلد، وأحبَّكِ إليَّ، ولولا أنّ قومك أخرجوني منكِ ما سكنتُ غيركِ "، فيعلِّمنا عليه السلام واجب حب الوطن والانتماء إليه.


الحب لا يكون بالعبارات ولا بالأشعار وإنما بالأفعال والإنجازات اتجاه أوطاننا، فيجب علينا الدفاع عنه وحمايته، والمحافظة على نظافته، والمحافظة على الممتلكات العامة. كما يجب أن نرتقي به نحو كُل ما هو أفضل فلا ننسى دورنا في التعليم والقيام بإنجازات علمية تجعله يواكب التطوّرات الحاصلة في زماننا، وفي جميع المجلات مثل الطب، والهندسة، والتعليم، وحتى المهن الحرفية البسيطة. من واجب الآباء والأمهات أن يحبِّبوا أبناءهم بالوطن، حتى ينشأ جيل قويّ قادر على الحفاظ على بلاده من كُل خطر أو مضرّة قد تأتيه من الخارج. في التاريخ سجل الكثير من أبطال الذي ضحوا بحياتهم دفاعاً عن أوطانهم، وهذا كُله نابع من حبهم للوطن، فحب الوطن هو حُب للمكان الذي وُلد فيه الشخص ونشأ فيه، وأكل وشرب من خيراته وهو المكان الذي يجعله يشعر بالأمن والاستقرار والحُرية، لأنه بين أهله وأقاربه، وقد تغنى العديد من الشُعراء بأوطانهم وعبّروا عن حبهم له، ومن أشهر الأبيات الشعرية التي تتغنى بالوطن وتُعبّر عن مكانته في قلب كُل إنسان: وطني لو شُغلتُ بالخُلد عنه نازعتني إليه بالخُلد نفسي الشعور بالحب نحو الأوطان والحنين لها لا يقتصر على الشعراء فقط، بل إن أغلب ملوك الدول أحسُّوا بذلك، خاصة خلال جولاتهم خارج بلادهم، فالغُربة هي من يخلق فينا الحنين لأوطاننا، ودليل ذلك ما قاله نابليون بونابرت وهو على سرير الموت: "خُذوا قلبي ليُدفن في فرنسا". الجميل أن الوطن يستطيع الاستحواذ على قلب مواطنيه حتى لو لم يكُن ذا طبيعة خلاّبة أو به عدد من السواحل، أو يمتاز بالتطوّر العمراني بل إن حُب الشخص لوطنه نابع من الفِطرة حتى لو كان ذاك الوطن صحراء قاحلة.


الوطن وأهميّته الوطن

يا لها من كلمة صغيرة في عدد حروفها، ما أكبرها وأعظمها وأشملها في المعاني، فكلمة الوطن تعني البيت والحضن الدافيء، تعني المأوى والملجأ، تعني فسحة اللعب واللهو والمرتع، وكذلك تعني مكان السعادة والراحة. الوطن له حقوق عديدة، له علينا أن نحفظ ماءه الذي طالما ارتوينا به، والحفاظ على أرضه التي طالما تعبنا ونحن نلعب فوقها ونمشي عليها، تلك الأرض التي وفّرت لنا غذاءنا، والتي لطالما سحرتنا بجمالها الخلاب، وخضرتها الرائعة التي لهونا في ربوعها، يجب علينا أن نحمي سماءها التي لطالما لعبنا تحتها، وتنشقنا هواءها، يجب علينا أن نعمل على حمايته، والحفاظ على جماله، فعندما نتغنى ونسحر بجماله، يجب علينا أن نعمل لنحفظ على الجمال، بل لنزيده أيضًا.


بعد كل ما سبق ذكره فإنّه من الواجب علينا -كردٍ لهذا الجميل الكبير- أن نفديه بأرواحنا، أن نجود بدمائنا رخيصة لأجله، أن نقدم كل غالٍ ونفيس من أجل الحفاظ على حريته واستقراره، وأن نمنع كل تحدٍ يعوق دون رخائه، حتى لو اضّطهدت في وطنك، حتى وإن ظُلمت في وطنك، يبقى هو الحضن الدافئ الذي يضمك، يقول في ذلك الشاعر: "بلادي وإن جارت عليّ عزيزة".


وعندما نذكر الوطن وأهمية حمايته، فإنّا نذكر الشباب أصل حضارته، وعمود تقدمه، وطاقته الدائمة المتدفقة الدافعة به في مصاف الدول التي يحسب لها حساب، ومن الدول التي تسمع كلمتهم، لذلك فمن واجب الدول صناعة جيل شاب متعلم ومثقف ومتفهم، لذلك فمن واجب المسؤولين أن يخرّجوا جيلًا قياديًا قادر في المستقبل أن يأخذ بالوطن إلى الأمام، يجب سن المناهج الهادفة، والأنشطة المفيدة، وأن توفر لهم مخيمات تنمي قدراتهم الإبداعية وتشجعهم، وتفرغ الطاقات الهادرة بطريقة إيجابية سليمة.


الإنسان بلا وطن، هو بلا هوية، بلا ماضٍ أو مستقبل، فهو غير موجود فعليًا، ولبناء الوطن الرائع، لابد من بناء لبناته الأساسية بسلامة، واللبنة الأساسية لبناء كل مجتمع هي الأسرة، فإذا كانت الأسرة سليمة نتج عن ذلك وطن سليم، والعكس بالعكس، لذا فإنّه ومن واجب الوالدين أن يغرسا في نفوس أبنائهم ومنذ الصغر حب الوطن وتقديره، أنّه يتوجب عليهم أن يجدوا ويجتهدوا من أجل وطنهم الذي ولدوا وترعرعوا فيه، وشربوا من مائه، وعاشوا تحت سمائه، وفوق أرضه، وأن يتركوا لهم بصمة في هذا الوطن تدل عليهم، فالوطن لا ينسى أبناءه، ولا ينسى أسماء العظماء منهم.


وهذه الصفة الحسنة (حب الوطن) نجدها عند كل انسان وفي كل الاديان فالكل يسعى لأجل وطنه، لكن الغريب والعجيب والمؤسف أيضاً أن نجد من هم ينتمون إلى ديننا الإسلامي ويتشدّقون به وهم يشوّهون أوطانهم، بل يُخيّل إليهم أنهم كارهون لأوطانهم أشدّ الكره، فهم وإن كانوا ينتقدون السلبيات أحياناً، وهذا شيء جميل، تجدهم أحياناً كثيرة وفي أوقات صعبة يسعون بكل طاقتهم وقدراتهم إلى تزييف الواقع، أو إنكار الجميل، أو تشويهه، ويتعمّدون تشويه الوطن؛ فهم لا يرون الجميل أبداً لأنهم خالون من الجمال، وكما قيل: (كن جميلاً ترى الوجود جميلاً)، ولأنهم يلبسون نظارات سوداء قاتمة أو بالأصح هم بلا بصيرة فلا يرون إلا القبيح وإن كان صغيراً، فهم يهوّلونه وإن كان غيرموجود، يصنعونه بنظّاراتهم ويلفتون الأنظار إليه، وذلك أشد وقعاً علينا من أن يأتي من غيرهم، في حين من المفروض في هذا الوقت أن يكونوا سنداً ودرعاً لأوطانهم. وأخيراً ما نرجوه منهم أن يروا الجميل فيشيدوا به، أو أن يصمتوا، فذلك أحسن، وأن يضعوا مصلحة الوطن أولاً قبل أي غاية، فمتى لهؤلاء أن يحترموا أوطانهم؟ وهل فيهم غيرة على أوطانهم؟ فإن لم تكن غيرتهم على أوطانهم اليوم فمتى تكون لا ندري.

COME SAY HI

Avenue 6, Sitra 604,

Central Governorate, Bahrain

CALL OR TEXT

OFFICE | +973 1773 0767 

WHATSAPP | +973 33805115

EMAIL US

FOLLOW US

  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram
  • Pinterest
  • locatio-icon

© Optimum Copy Center. Made in Bahrain.