• Admin

علم النفس الرياضي

الدافعية: حالة توترية داخلية ناتجة عن حالة فسيولوجية او نفسية تؤدي الى عدم استقرار الفرد او الى اخلال توازن الفرد

الاتزان الانفعالي: تشعر الفرد بالسعادة لقاء اشباع حاجاته الفسيولوجية او النفسية او الاجتماعية

التوتر الانفعالي: سلوك بسبب نقص في الحاجات يهدف منه ارجاع الحالة السابقة من اجل اشباع الحاجات.

اهمية الحاجات: تجاهل اشباع الحاجات يهدد بقاء النوع وقد يؤدي الى فنائه وخصوصا الحاجات الفسيولوجية.

الدوافع : محركات الفرد لبذل جهد للوصول الى هدف نتيجة لغياب حاجة او نقص حاجة يضمن للفرد استعادة توازنه.



النموذج البنائي للدوافع:

التوازن الإنفعالي

الشعور بعدم القدرة

اختلال التوازن الانفعالي

حالة توترية (الدافع)

السلوك تحقيق الهدف

عدم تحقيق الهدف


قوة الدافع : كلما كان الدافع مركبا ادى الى زيادة في حجم ومدى السلوك مالم يصل الى النقطة الفارقة.

النقطة الفارقة: اقصى قدرة احتمالية للفرد يستطيع الوصول لها تتولد بعدها حالة الاحتراق النفسي.


القوة المثيرة للسلوك:

قوة ايجابية : من اجل تحقيق الإنجاز.

قوة سلبية : من اجل تجنب الضرر.

قوة داخلية : ذات الفرد وحب التقدير.

قوة خارجية : مرتبطة بالعوامل الخارجية.

قوة مباشرة : نتيجة لمثير محدد .

قوة غير مباشرة : نتيجة لمثيرات غير مقصودة.


اثر الدافع على السلوك:

1- تعمل على اسثارة السلوك

2- تعمل على توجيه السلوك

3- تعمل على استمرار السلوك

4- زيادة معدل السلوك

5- تأخر ظهور التعب

6- تعلم واكتساب السلوك الرياضي


السلوك الرياضي:

1- ليس سلوك تلقائي بل موجه

2- سلوك غرضي

3- سلوك عميق وإن بدت عليه السطحية

العوامل المؤثرة:

1- نتيجة للغرض من الممارسة الرياضية

2- المرحلة العمرية


أهمية الحوافز:

1- تساعد على إنتقاء السلوك المستهدف.

2- تساعد على توفير الرغبة في النشاط.

3- تؤدي الى تقوية الدوافع التي أثرتها وتقوية السلوك.

محاذير إستخدام الحوافز:

1- كثرته تصبح غايه وليست وسيلة وبالتالي فقد الاحساس بالقيمة الحقيقة.

2- تؤدي الى استثارات انفعالية زائده وغير مطلوبة مما يؤثر على روح الفريق وتشتت افراده خاصة اذا زادت القيمة المادية.

3- عدم التوازن في تقديم الحوافز يؤدي الى احباط بعض الأفراد في الفريق الذين يرون صعوبة الحصول عليها.


دور الحوافز في تدعيم السلوك:

أكبر تدعيم هو شعور الرضا الذي يتبع الإنجاز أو تحقيق الهدف. * التوازن الإنفعالي *

التدعيم : عبارة عن مقوي للسلوك وذلك لإستمرار السلوك الرياضي.

نوعين من التدعيم:

تدعيم إيجابي: إشباع الحاجة يحدث شعور بالرضا وتفضيل للسلوك.

تدعيم سلبي: عدم إشباع الحاجة وشعور بالتوتر يؤدي لتقوية سلوك الحرمان والإبتعاد.


أنواع الحوافز:

الحوافز الموجبة:

1- تشير الى إستمرار السلوك وتكراره.

2- تقترن الموجبة بحالة سارة.

3- تعبر الموجبة عن النجاح.

4- تستمد الموجبة قيمتها من السلبية.


الحوافز السالبة:

1- تشير الى إستبعاد السلوك.

2- تقترن بمواقف غير سارة.

3- تعتبر دليل على الفشل .

4- تستمد قيمتها من الموجبة.


الحوافز المادية:

1- المكافاّت المحسوسة لها قيمة مادية.

2- تقدم عند تحقيق الأهداف النهائية.

3- لها قيمة أساسية معنوية.


الحوافز المعنوية:

1- المكافاّت التي لها تقدير معنوي.

2- تقدم بعد تحقيق الأهداف المرحلية.

3- اكثر بقاء وتقدر من الصغار وتؤثر فيهم.


حوافز الأداء :

1- تقدم عند كل جهد يقوم به الرياضي في الإتجاه المطلوب.

2- هي المفضلة لدى الرياضيين الناشئين.

3- بعد تحقيق الاهداف المرحلية.


حوافز النتيجة:

1- تقدم عند تحقيق الهدف الحركي المطلوب.

2- تقدم بعد نتيجة المرحلة النهائية.


توقيت استخدام الحافز:

1- الإعلان قبل الحافز قبل إصدار السلوك المطلوب أكثر تأثيرا من مفاجأة الرياضي.

2- الوعد بالحافز قبل تحقيق الهدف ولكن لايتم تقديمه الا بعد تحقيق الهدف.

3- الإلتزام بتقديم الحافز بعد تحقيق الهدف يعطي المصداقية ويديم التأثير بالحافز.

4- يزداد تأثير الحافز كلما تم تقديمه بسرعه بعد تحقيق الهدف مباشرة.


قيمة الحافز:

1- يستمد قيمته من مدى مناسبته للادء او النتيجة المحققة.

2- الحوافز اللفظية كالمدح والسلبية كالتوبيخ لها قيمتها في طريقة إلقائها.

3 زيادة قيمة الحافز كلما تم تقديمه بطريقة إعلامية وإجتماعية.

4- تتوقف على قيمة الجهة التي تقدمه وأهميتها بالنسبة للاعب.

2 views

COME SAY HI

Avenue 6, Sitra 604,

Central Governorate, Bahrain

CALL OR TEXT

OFFICE | +973 1773 0767 

WHATSAPP | +973 33805115

EMAIL US

FOLLOW US

  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram
  • Pinterest
  • locatio-icon

© Optimum Copy Center. Made in Bahrain.