• Admin

كارل ماركس

Updated: Oct 26, 2019


تبنى ماركس مدخلاً جدلياً في تناوله للمجتمع وعلاقات أجزائه، مفترض ان المجتمع الإنساني يتطور وفق قوانين ، وبهذا يمكن التوصل إلى نظرية علمية تفسر تشكل المجتمع وتطور اختار ماركس العوامل الاقتصادية كمسبب أساسي لعملية التطور، يرى ان الإدراك المادي للتاريخ ، يستخلص الظواهر الاجتماعية وتطورها ، لا من المشيئة الإلهية والفكر المطلق، ولا من إرادة الفرد، بل من

الظروف الواقية لنشاط الإنسان العملي، من الإنتاج المادي الذي يشكل مراحل تطوره، والتشكيلات الاجتماعية المحددة تاريخياً.



ينظر ماركس إلى المجتمع كنسق يتكون من مستويين أساسيين هما: .1المستوى التحتي أو الأساسي :

هو قوى الإنتاج ( العاملون، والتجهيزات ورأس المال والأدوات)

.2المستوى الفوقي :

فهو يتضمن المستوى وعلاقات الإنتاج التي يتضمن معناها حقوق الملكية والعلاقات التنظيمية ، الأفكار السياسية والتشريعية وإشكال الوعي الاجتماعي.


من كلا ذلك نصل إلى ان الوجود يشكل الفكر والوعي، ان المستوى التحتي هو أساس تشكيل المستوى الفوقي.وأي تغير في المستوى التحتي يؤدي إلى تغيرات في المستوى الفوقي

ويركز كارل ماركس على التناقض الذي يظهر بين قوى الإنتاج وعلاقاته ، والذي يؤدي إلى التناقض بين الطبقات ، وسائل الإنتاج ، (رأس المال والتجهيزات والأدوات) كجزء من قوى الإنتاج تتطور بتسارع أكبر في علاقات الإنتاج.

يمر المجتمع الإنساني بمراحل يطلق على كل منها نمط إنتاج، ومن أهم أنماط الإنتاج : النمط البدائي ، العبودي، الإقطاعي، والرأسمالي، ثم الاشتراكي الذي يتطور إلى النمط الشيوعي، وذلك بإحلال الملكية العامة محل الملكية الخاصة، إضافة إلى النمط الأسيوي الذي تتحول فيه الأهمية من العامل الاقتصادي إلى السياسي


اعتبر ماركس المجتمع الإنساني وحدة الدراسة والتحليل، وأن فهم المجتمع وتفسير تطوره يقوم على افتراض ان القاعدة الاقتصادية هي أساس تشكيل البناء الاجتماعي وتطوره.




من خلال تناوله لعلاقة القاعدة الاقتصادية بالأوجه الاجتماعية الأخرى في مضمونها الزمني التاريخي.

وقد ابرز أهمية الطبقة كوحدة اجتماعية أساسية لفهم البناء الاجتماعي وتطوره.


ان علم الاجتماع أذن يهدف إلى التوصل إلى قوانين عامة، تفسر المشكلات الاجتماعية وتطورها كما يشكل قوانين خاصة تفسر نشاطات الأفراد والجماعات والطبقات والشعوب .


أميل دور كايم

يرجع الفضل له في جعل علم الاجتماع تخصصاً علمياً في الجامعات ، والعمل على إبراز وتطوير هذا العلم.

اهتم بوضع الأسس التي تحدد موضوعه ومناهجه ، بقد تمييزه عن العلوم الاجتماعية الأخرى.

هو أول من استخدم مصطلح الوقائع الاجتماعية بقصد تحقيق موضوعية العلم.

فالوقائع تعتبر ظواهر اجتماعية إذا توفرت فيها العمومية ، على أساس ان الفرد يولد في واقع اجتماعي قائم فيتأثر به، فالظاهرة إذن مستقلة عن الفرد لها وجود بذاتها ، تدرس وتفسر بظواهر اجتماعية أخرى، وليس بمتغيرات فدية أو نفسية أو بيولوجية أوجغرافية.

له كتاب في ”قواعد المنهج في علم الاجتماع ” ففي دراسته للانتحار طبق منهجه في تناول الانتحار كظاهرة اجتماعية ، وذلك بالتحول من المستوى الفردي إلى المستوى الاجتماعي ، فركز على مدى انتشارها وتباينها بين المجتمعات .


اما في كتابه ” تقسيم العمل في المجتمع ” فقد ناقش مفهوم التضامن وأنماط الروابط الاجتماعية ، واثر هذه وتأثيرها بأوجه الحياة الاجتماعية الأخرى.

COME SAY HI

Avenue 6, Sitra 604,

Central Governorate, Bahrain

CALL OR TEXT

OFFICE | +973 1773 0767 

WHATSAPP | +973 38057788

EMAIL US

FOLLOW US

  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram
  • Pinterest
  • locatio-icon

© Optimum Copy Center. Made in Bahrain.